الاثنين، 31 مايو، 2010

2 - مسافة ترميم




حينما تبكي تضع بعينيك حدا مائجا للصبر, تتصاغر كل الأشياء, تبتلع ألوانها في جوفها, تندمجُ مع بعضها وتتلاشى عن إدراكك إلا صورة واحدة تشعّ أمامك بإصرار عجيب يحني رأسك حتى ينسكب على الأرض, وتحفّظك على بعض الخطوط يصبح فاترا, تهديهم إياها -من الآخِر-, تفتحُ منافذك ليعبروك بخفّة, تصبحُ مُفرغًا مخلخلًا, سهلٌ أن يقتحمك الآخرون, تفور مثل نافورة أو بركان, باردًا حارًا, لا أحد يعلم كم ريحا شتوية مرّت جانبك لتبدو بهذا الشكل جامدا, ولا كم حرقة تغالبها لتصبح قذائفكَ جائعة إلى طراوة لحومهم وهم يصرفونها عنهم من حرّ الألم, ويتناسوه ..
حينما تبكي قد تثير شفقة ما, تراها تلمع في عينيّ نهاية كل تفاعل يقدمونه لك, حينما تبكي تتذكر كل الأشياء التي لم تبك عليها لضيق وقت البكاء, تستحضرها جذابة تغريك لأن تسيل أكثر وأكثر, تشعر بفتيل الصبر قد احترق, وأنت تمسح عن وجهك ملحًا وندمًا قديما وربما كرامة ذابت على خدّيك, تنزع حقيقة غرست نابها في صدرك, وتخلطها بدم كذب, أنتَ في ذلك معذور حينما تراوغ لتسترجع غموضا يكسبك لونا غير لونك الشفاف ولا ظل لك, هكذا أصبحت فجأة قطعة زجاج تعطي صورة واضحة وتقول كل شيء من الخلفين حتى تلاشت مكنوناتها وتلاشيت .. قد تطول فكرة كم أنت مسكين ومحجرٌ من الدموع التي ملأت سد تفكيرك ولم يتبق لها غير دمعة واحدة لتطفح, لتطفح كلكَ حتى تعوم حول نفسك, قد تشعر بذاك الضياع وأنت تشتت الشفقة التي تراها تسطعُ في عينيك منهم, وحين يراودك اشمئزاز طفيف سيخفّ ثقل الحدث, وستتذكر أنك حين تبكي لن تقف الدنيا على دمعتيك, وتتمنى حينها لو ما بكيت.


الصوت: موجة مائية .. تغرقكَ أحيانًا, فانتبه!

http://www.4shared.com/audio/v08ioJ0X/dm2an_P.html



هناك تعليقان (2):

  1. [حينما تبكي قد تثير شفقة ما, تراها تلمع في عينيّ نهاية كل تفاعل يقدمونه لك, حينما تبكي تتذكر كل الأشياء التي لم تبك عليها لضيق وقت البكاء, تستحضرها جذابة تغريك لأن تسيل أكثر وأكثر, تشعر بفتيل الصبر قد احترق, وأنت تمسح عن وجهك ملحًا وندمًا قديما وربما كرامة ذابت على خدّيك]

    حين لمحت آخر حرف من هذه المقطوعة تبين لي أني قد انتهيت!
    وأنا أظن أني أقرأ لأحلام مستغانمي أو لمن تنوء بحمل أسمائهم أسلاك الاتصالات لكثرة ما يكون هذا الحمل ،
    وتبين لي أن ثمة ملائكيين حرفًا لا نعلمهم يفوقون أساطين الدجل والزيف في عالم الكلمةالملوثة بما ارتكبوا من حروف ،

    يسعدني أن أكون قارئًا دائمًا لكل حرف يُخلق في هذا العالم الهلامي الجميل،

    ولك التحية

    ردحذف
  2. ويسعدني كذلك يا الأمل ..
    كلامك كثير وكبير

    ولك عشر تحايا ومرحبًا

    ردحذف