الأحد، 23 سبتمبر، 2012

تتكاثَر ....


ما جدوى الكلام إذا كنا لا نتيح حيزا ومساحة للفهم؟ نحن لا نقترب, ولا نريد أيضًا, لا نلتمس, ولا نرأف ..
لماذا لا نكفّ عن تلبيس الحقيقة, لمَ لا نصمت ونترك الموسيقى تعرّينا وتقول كل شيء؟

وما دعاني لقول ما قلت, غير الامتنان لهذا الشخص الذي حاول أن يعبث بي, وأشعرني بحيوية روحي ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق