الأحد، 20 يونيو، 2010

-



"لا يجب عليك أن ترغب في الشيء بشدة, أو لا تظهر للناس ذلك .. حتى لا تكون مدعاة للشفقة!"

أحيانا يكون رفضك, بسبب تعلقك الشديد بالأمر, وأساس ذلك شعورٌ خلقته من غير أن تنتبه في نفس المقابل مفاده أنك إنسان لا يجيد إلا حرفة واحدة, لذا هو متعلق بها - لأنه لا يحسن غيرها, لأنه يعترف بشدة توازي تعلقه عن قصوره في إيجاد البديل, عن ضعفه أمام الرفض, وبمنطلق أعمّ - لأنك لا تجيد الحياة بدون ما تعلّقت به, فيأتي الرفض فعلًا كدرس يصلب عمودك الفقري من جديد / أو يعقفه !

القوي من ردّ الصفعة صفعتين!

هناك 4 تعليقات:

  1. لا يجب عليك أن تجعل من شىء محورًا لقلبك لا يدور إلا عليه، إلا إذا أخذت عهدًا من الأيام ألا يتغير عليك ذلك الشىء،

    وقل لي من المصفوع ، أقل لك استحقها أم لا !

    بورك القلم"الحي" وحامله
    تحية

    ردحذف
  2. نقول ذلك, نعم, لكن القلب يدير رحاه على غير ما نشتهي أحيانا :)

    شكرًا يا حسين
    أهلا بك دائمًا

    ردحذف
  3. "لا يجب عليك أن ترغب في الشيء بشدة, أو لا تظهر للناس ذلك .. حتى لا تكون مدعاة للشفقة!"

    اعتمدت هذه السياسة زمنا .. حتى فاض بقلبي التعب فبحت !

    أحببت مدونتك .. أحببت كل ما هو مخبّأ داخل الكلمات !

    ردحذف
  4. بوحي إن بحتِ, لن يفهمكِ سوى عيناك ولن يسمعكِ سوى أذناك ..
    أهلا بك هديل ..

    ردحذف